الرئيسية / سياسة / بعد تفوّهها بعبارات صادمة لمحمد الناصر : هالة عمران ترّد على النائبة منية ابراهيم وتوجّه لأبناء النهضة هذه الرسالة الغاضبة

بعد تفوّهها بعبارات صادمة لمحمد الناصر : هالة عمران ترّد على النائبة منية ابراهيم وتوجّه لأبناء النهضة هذه الرسالة الغاضبة

نشرت النائبة عن نداء تونس هالة عمران ردّا عن العبارات الصادمة والغريبة التي توجهت بها نائبة حركة النهضة منية ابراهيم لرئيس مجلس النواب محمد الناصر بعد قولها :”انا اشرف منك وارجل منك..”.
وجاء في رد هالة عمران على ما تفوهت به نائبة النهضة ما يلي:
“ردا على منية بن ابراهيم
محمد الناصر رجل دولة لكن انت تتحدثين بمنطق الذكورية و الشرف و الرجولية انت سجينة عقلية بالية و الفرق هنا شاسع و المقارنة لا تستقيم اصلا

تتحدثين عن الاستبداد… و انتم من مارستم على الشعب اكبر انواع الاستبداد و سنوات الجمر من الثمانينات الى اوائل التسعينات تشهد على ذلك … ماء الفرق…احداث باب سويقة…ترهيب الشعب… بث الرعب… التهديد …التخويف…ااتكفير…

عن اي ديمقراطية تتحدثون و انتم حين تمكنتم من مفاصل الدولة غلب عليكم منطق التشفي و التنكيل و تصفية الحسابات و تشتيت الدولة و بث الفتنة الطائفية و الجهوية و صرحتم علنية ان التونسيين اعدائكم و ستسعون لفصل ابنائهم عنهم و كرمتم الارهابيين و فرقتم التونسيين….

صحيح… مورس عليكم الاستبداد و التعذيب في السجون و لا يمكن لاحد ان ينكر ذلك و نساندكم مساندة تامة في الدفاع عن حريتكم و استرجاع كرامتكم لكن عندما تمكنتم من هته الحرية ردكم جاء بالقتل و الدم و لن ننسى و لن يغفر لكم التاريخ اغتيال رموز سياسية لمجرد انهم اختلفوا معكم في الرأي فاهدرتم دمائهم أمام أعين أبناءهم، تسترتم على انتشار الارهاب، و حميتم المتطرفين… فتحتم البلاد على مصرعيها لاصحاب الفكر التكفيري… و اسستم لثقافة غريبة عنا… سعيتم جاهدين لتحريف التاريخ… ففقدنا موقعنا و سمعتنا بين الامم و اصبحنا دعاة قتل و فتن بعد ان كنا بلاد السلم و الأمن.

عن اي نضال تتكلمون و انتم نصبتم انفسكم حكام و اعتبرتم التعويض لنضالاتكم حق و استنفذتم المال العام بدعوى رد اعتبار عن اختياراتكم السياسية التي تلزمكم لوحدكم.

تتهمين السيد محمد الناصر… هو من شارك في بناء الدولة و من ناضل من داخل المنظومة و استقالته في 1977 اكبر دليل على ذلك ….ناضل من الدولة لاجل الدولة…. لكن انتم ناضلتم من حزبكم ….لاجل توجهاتكم و اختياراتكم و الفرق هنا شاسع و عميق.

صحيح… نحن مناضلي اليوم لكن ابناء مناضلين… ابناء مقاومين باعوا الغالي و الثمين و ضحوا بدمائهم لاستقلال هذا الوطن… لكرامة هذا الشعب… لاعلاء راية تونس لا غير…. قاوموا من اجل الشعب من اجل تونس دون مقابل و دون حسابات سياسية… و سنواصل على نفس هذه القيم التي ترعرعت فينا و هذه المبادئ التي ترسخت فينا.

هالة عمران”

المصدر : الجمهورية