الرئيسية / غير مصنف / بعد اجتماع كبار النادي : هل يكون كمال ايدير الرئيس القادم للافريقي؟

بعد اجتماع كبار النادي : هل يكون كمال ايدير الرئيس القادم للافريقي؟

كان لكبار النادي الافريقي في بحر هذا الأسبوع اجتماع طارئ للنظر في الوضعية التي أصبح يتخبط فيها الفريق على كل المستويات بعد استقالة رئيس الجمعية سليم الرياحي والاعلان عن موعد للجلسة العامة الانتخابية المقررة مبدئيا ليوم 12 نوفمبر الجاري ومما زاد الطين بلة اعلان الاضراب عن التمارين في صفوف اللاعبين للمطالبة بمستحقاتهم المالية في ظل الضبابية التي تخيم على الأجواء في أوساط النادي الافريقي وحضر الاجتماع حمادي بوصبيع وسعيد ناجي وكمال ايدير وماهر السنوسي وتخلف عن الحضور فريد عباس بسبب التزاماته المهنية وحمودة بن عمار بسبب الحالة الصحية لوالدته وكانت وضعية النادي الافريقي في صدر المجلس خلال هذا الاجتماع بعد الاعلان عن جلسة عامة انتخابية دون أن تتوفر لها أسباب النجاح نظرا إلى الوقت القصير لالتئامها وخاصة الغموض الذي يتعلق بالمسائل المالية في غياب التأشيرة على التقرير المالي من مدقق حسابات معتمد بصفة رسمية ومن الدوائر القانونية المعنية كما علمنا أن الحديث دار أيضا حول مستقبل النادي الافريقي وكيف ستدار الامور في ظل الوضعية الحالية وفي هذا الصدد طفت بعض الاسماء لتحمل المسؤولية ولو بهيئة جماعية وبفريق من المسؤولين الذين لهم أفكار يمكن أن تنهض بالجمعية وتضعها بالتالي على السكة الصحيحة لمدة بين عامين أو ثلاث سنوات وبعد ذلك يتقرر كل شيء ومن هذه الاسماء التي تناهت إلى مسامعنا نذكر مروان المبروك رجل الاعمال المعروف والفاضل عبد الكافي وزير المالية الاسبق وكمال ناجي رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي للبنوك وقد ينضم آخرون من ابناء النادي الافريقي إلى هذه المجموعة بعد سلسلة الاجتماعات لكبار الجمعية وطبعا سيحضرها فريد عباس وحمودة بن عمار إلى جانب من ذكرناهم وهم حمادي بوصبيع وسعيد ناجي وكمال ايدير وماهر السنوسي…

المدرب ماركو سيموني يفند ويؤكد: احترامي لـ«شعب» الإفريقي أهم لي من أي عقد

كشف مدرب النادي الإفريقي، الإيطالي ماركو سيموني، حقيقة ما تردد عن طلبه قيمة عقده كاملًا، في حال فسخ تعاقده بالتراضي مع فريق باب الجديد..
وقال المدرب في بلاغ رسمي نشره مساء أول أمس على حسابه بـ«إنستغرام»، إنه لم يطلب أبدًا تعويضًا ماليًا عن قيمة كامل عقده، مقابل فسخ ارتباطه مع النادي الإفريقي..

وأضاف سيموني في البلاغ : «كل ما جاء في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ليس صحيحًا، وكلها أخبار مغلوطة ….»أريد أن أؤكد أنَّني لم اشترط أبدًا في حالة فك الارتباط معي بالتراضي، حصولي على كامل المستحقات التي تم الاتفاق عليها في عقدي. نزاهتي وأخلاقي واحترامي لــ»شعب» الإفريقي أهمّ عندي من أي عقد».

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة النادي الإفريقي كانت قد أجلت عودة المدرب شهاب الليلي للإشراف على الفريق إلى حين إيجاد حل لفكّ الارتباط مع سيموني بصفة ودية حتى لا يكلف خزينة النادي مبالغ طائلة في صورة حصول القطيعة من طرف واحد.

فيما يتواصل إضراب اللاعبين: تقرير مالي إلى الجامعة حول مستحقاتهم المالية.. ورضا الدريدي «هرب» إلى كندا

لا يكاد يمر يوم دون أن تطفو الأحداث على السطح في النادي الافريقي الشيء الذي جعل الأحباء يسبحون في أمواج الحيرة في ظل المشاكل التي أصبحت الخبز اليومي في أوساط النادي الافريقي وخاصة بعد اضراب اللاعبين خلال الأيام الأخيرة ولولا أنه في فترة راحة إلى غاية يوم 17 نوفمبر لأصبحت الأمور خطرة إلى ابعد الحدود، وفي هذا الصدد علمت «الصباح» من مصادر مقربة من سليم الرياحي أن الهيئة المديرة راسلت الجامعة التونسية لكرة القدم وتضمنت المراسلة تقريرا مفصلا عن المستحقات المالية للاعبين إلى غاية 31 أكتوبر 2017 وجاء في هذا التقرير أن كل اللاعبين تحصلوا على مستحقاتهم المالية وهناك تأخير لمدة شهر أو شهرين فقط وهناك لاعبون تحصلوا على مستحقاتهم مسبقا وهذا ما أكده ذات المصدر…

ومن جهة أخرى علمت «الصباح» أن المكلف بكرة القدم رضا الدريدي اختفى عن الأنظار في هذه الفترة الصعبة وسافر إلى كندا تاركا «البلاء في البلاء» وهكذا أصبحت الأوضاع في النادي الافريقي في الوقت الذي كان يستوجب وقوف الجميع لتذليل كل الصعوبات لضمان مسيرة الفريق الذي ساءه هذا الموسم ووجد نفسه غارقا في المشاكل وهذا ما لم يعرف له مثيلا في السابق حتى في أحلك الفترات…

هشام الباجي لـ”الصباح”: لن نسمح بوجود فراغ إداري.. ومشكل اللاعبين في طريقه إلى الحل

أصبحت الأوضاع في النادي الافريقي حرجة بإعلان سليم الرياحي رسميا عن استقالته ومن بعده رضا الدريدي مما يوحي بإمكانية حدوث فراغ اداري في النادي إلا ان هشام الباجي نائب رئيس النادي الإفريقي فند هذا وقال في تصريح مقتضب لـ»الصباح»: لا يمكن ان يحدث فراغ اداري فنحن نعمل في الفريق واعني مجدي الخليفي ونبيل السبعي وفهمي العميري ونواصل مهامنا حتى موعد 12 نوفمبر الجاري وسنسلم المشعل لخليفة سليم الرياحي.. الحديث عن فراغ اداري ممنوع لأنها ستصبح فوضى وعلينا بالتالي أن نطمئن الأحباء على الوضع الحالي للفريق.. آمل ان تسير الامور الى الانفراج وهناك تفاؤل كبير كما اتمنى ان يكون هناك مترشح جدي لرئاسة الإفريقي..

وأضاف الباجي مؤكدا: اريد ان اقول ان الافريقي اكبر من الجميع ويجب ان يواصل نشاطه ومن يحب هذا النادي عليه أن يعمل حتى لا يكون في أزمة..

اما فيما يخص اضراب اللاعبين فإننا بصدد التفاوض معهم واعتقد أن المشكل في طريقه الى الحل.. وفي المقابل لا فكرة لي عن العريضة التي امضاها اللاعبون مؤخرا..

المصدر : الصباح